منتديات المقارين

منتدى منوع ، اجتماعي ، ثقافي ، تعليمي ... منبر وجسر للتواصل وتبادل الأفكار والخبرات بين الشباب الجزائري والعربي .


    هي الأخلاق تنبت كالنبات ...... إذا سُقيت بماء المكرمات

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 91
    تاريخ التسجيل : 09/08/2010

    هي الأخلاق تنبت كالنبات ...... إذا سُقيت بماء المكرمات

    مُساهمة  Admin في الأربعاء يوليو 20, 2011 5:51 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نسمع دائما جملة تتردد على أفواه الكثيرين
    (الزمن تغير ليس مثل زمن أول)
    فكرت بها كثيرا .... هناك حقيقة يخاف منها الكثير من البشر
    يخافون حتى البوح بها لأنفسهم لأنهم وثقوا فيها ( أنفسهم)
    الزمن لم يتغير ابدا .... زمن الخيٌم والصحاري لم يتغير بقيت على صفائها
    وبدليل أننا دوما نحب ان نكون بالبر ومعنا الطبيعة بكل مافيها ...

    فأين صفائنا نحن؟؟؟؟

    روح الانسان بطبعها تتعايش مع ارواح اخرى كما قال المصطفى الكريم صلى الله عليه وسلم ( الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف )ومن هنا برزت أهمية الأخلاق ، فالأخلاق عبارة عن غرائز كامنة تظهر بالاختيار وتُقهر بالاضطرار كما عرّفها الماوردي رحمه الله ،وأصل الخُلُق هي السجيّة التي يكون عليها الإنسان .
    قال الشاعر

    هي الأخلاق تنبت كالنبات ...... إذا سُقيت بماء المكرمات

    ولكن هل كل روح لديها حسن الخلق؟

    عندما يغضب الانسان تظهر لديه امور كان هو نفسه يجهلها ولهذا اوصانا نبينا الحبيب بالحلم الذي يبقي على عقل الانسان عند الغضب

    وربما ان كل روح خلقها الله سبحانه وتعالى لديها (حسن الخلُــق )ولكنها تتفاوت بدرجات من انسان لاّخر ..

    حسن الخلق يكون مع الله كما يكون مع الناس ، فأما حسن الخلق مع الله فيكون بالرضا بحكمه شرعا وقدرا ، وتلقي ذلك بالانشراح وعدم التضجر ، فإذا قدر الله على المسلم شيئا يكرهه رضي بذلك واستسلم كما قال تعالى
    ( ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه )

    وأما حسن الخُلق مع الخَلق فيكون
    العفو , صلة القاطعين ، والصفح عن الظالمين ، وإعطاء المانعين .
    وفي الأمر بالمعروف : تقوى الله وصلة الأرحام وصون اللسان وفي الإعراض عن الجاهلين , الصبر والحلم وتنزيه النفس عن مماراة السفيه
    ضبط اللسان فيبتعد المسلم عن السب والشتائم والسخرية واللمز بالناس .

    لسانك لا تذكر به عورة امرئ ........ فكلُّـك عورات وللناس ألسن


    ولو حصل من الناس سب لك وأذيّة فاعتبر هذا امتحان لك لاختبار صبرك وتحملك
    فكن من الصابرين الذين أثنى الله عليهم بقوله جل ذكره (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم , وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقّاها إلا ذو حظٍ عظيم )

    فلنكن دوما مبخرة لاتعطي
    الا كل عطر طيب ،
    ولنكن طيبين بأخلاقنا
    ولنترفع عن اشواكهم

    يا أيها المتحلي غير شيمته ........ ومن سجيته الإكثار والملق
    عليك بالقصد فيما أنت فاعله ........إن التخلّق يأتي بعده الخلُق


    وفقنا الله لما يحب ويرضى

    منقول للاستفادة

    تقبلوا تحياتي


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 29, 2017 12:31 am