منتديات المقارين

منتدى منوع ، اجتماعي ، ثقافي ، تعليمي ... منبر وجسر للتواصل وتبادل الأفكار والخبرات بين الشباب الجزائري والعربي .


    مواقف مشرفة في إفحام الخصوم

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 91
    تاريخ التسجيل : 09/08/2010

    مواقف مشرفة في إفحام الخصوم

    مُساهمة  Admin في الأربعاء يوليو 06, 2011 7:28 am

    ما قدروا الله حق قدره

    طلب أحد ملوك الروم من خليفة المسلمين أن يبعث أحدا من علماء المسلمين

    لمناقشة القساوسة والرهبان الذين عنده ليتناقشوا عن الاسلام والنصرانية وايهما هو

    الدين الحق الواجب اتباعه فبعث اليه العالم الشهير ابوبكر الباقلاني فلما دخل العالم

    على الملك ووجد علماء النصارى مجتمعين حوله أخذ يصافحهم واحدا واحدا وبدأ

    يسألهم ويقول لهم ما أخبار زوجاتكم وأولادكم وبدأوا ينظرون اليه بنظراتٍ فيها

    شيء من الغضب الى ان انتهى منهم جميعا ثم قال له الملك وهو غاضب انك تعلم

    أنهم لايتزوجون وليس لديهم اولاد فقال سبحان الله هم لايتزوجون وليس لهم اولاد

    وأنتم تدعون ان الله له ولد ثم انصرف عنهم وهم مذهولين من جوابه



    أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون

    تحدى أحد الملحدين- الذين لا يؤمنون بالله- علماء المسلمين في أحد البلاد،

    فاختاروا أذكاهم ليرد عليه، وحددوا لذلك موعداوفي الموعد المحدد ترقب الجميع

    وصول العالم، لكنه تأخر. فقال الملحد للحاضرين: لقد هرب عالمكم وخاف، لأنه

    علم أني سأنتصر عليه، وأثبت لكم أن الكون ليس له إله !وأثناء كلامه حضر العالم

    المسلم واعتذر عن تأخره، تم قال: وأنا في الطريق إلى هنا، لم أجد قاربا أعبر به

    النهر، وانتظرت على الشاطئ، وفجأة ظهرت في النهر ألواح من الخشب،

    وتجمعت مع بعضها بسرعة ونظام حتى أصبحت قاربا، ثم اقترب القارب مني،

    فركبته وجئت إليكم. فقال الملحد: إن هذا الرجل مجنون، فكيف يتجمع الخشب

    ويصبح قاربا دون أن يصنعه أحد، وكيف يتحرك بدون وجود من يحركه؟!فتبسم

    العالم، وقال: فماذا تقول عن نفسك وأنت تقول: إن هذا الكون العظيم الكبير بلا

    إله؟!




    قصة الدرهم الواحد

    يحكى أن امرأة جاءت إلى أحد الفقهاء، فقالت له: لقد مات أخي، وترك ستمائة

    درهم، ولما قسموا المال لم يعطوني إلا درهما واحدا!فكر الفقيه لحظات، ثم قال

    لها: ربما كان لأخيك زوجة وأم وابنتان واثنا عشر أخا. فتعجبت المرأة، وقالت:

    نعم، هو كذلك.فقال: إن هذا الدرهم حقك، وهم لم يظلموك: فلزوجته ثمن ما ترك،

    وهو يساوي (75 درهما)، ولابنتيه الثلثين، وهو يساوى (400 درهم)، ولأمه

    سدس المبلغ، وهو يساوي (100 درهم)، ويتبقى (25 درهما) توزع على إخوته

    الاثنى عشر وعلى أخته، ويأخذ الرجل ضعف ما تأخذه المرأة، فلكل أخ درهمان،

    ويتبقى للأخت- التي هي أنت- درهم واحد.




    قصة ورقة التوت

    ذات يوم جاء بعض الناس إلى الإمام الشافعي، وطلبوا منه أن يذكر لهم دليلاً على

    وجود الله عز وجل.ففكر لحظة، ثم قال لهم: الدليل هو ورقة التوت.فتعجب الناس

    من هذه الإجابة، وتساءلوا: كيف تكون ورقة التـــوت دليلاً على وجود الله؟! فقال

    الإمام الشافعى: "ورقة التوت طعمها واحد؛ لكن إذا أكلها دود القز أخرج حريرا،

    وإذا أكلها النحل أخرج عسلاً، وإذا أكلها الظبي أخرج المسك ذا الرائحة الطيبة..

    فمن الذي وحد الأصل وعدد المخارج؟! ".إنه الله- سبحانه وتعالى- خالق الكون

    العظيم!




    قصة العاطس الساهي

    كان عبد الله بن المبارك عابدا مجتهدا، وعالما بالقرآن والسنة، يحضر مجلسه كثير

    من الناس؛ ليتعلموا من علمه الغزير.وفي يوم من الأيام، كان يسير مع رجل في

    الطريق، فعطس الرجل، ولكنه لم يحمد الله. فنظر إليه ابن المبارك، ليلفت نظره

    إلى أن حمد الله بعد العطس سنة على كل مسلم أن يحافظ عليها، ولكن الرجل لم

    ينتبه.فأراد ابن المبارك أن يجعله يعمل بهذه السنة دون أن يحرجه، فسأله:أي شىء

    يقول العاطس إذا عطس؟فقال الرجل: الحمد لله!عندئذ قال له ابن المبارك: يرحمك

    الله



    الذي خلقه قادر على أن يعذبه


    في يوم من الأيام ، ذهب أحد المجادلين إلى الإمام الشافعي، وقال له:كيف يكون

    إبليس مخلوقا من النار، ويعذبه الله بالنار؟!ففكر الإمام الشافعى قليلاً، ثم أحضر

    قطعة من الطين الجاف، وقذف بها الرجل، فظهرت على وجهه علامات الألم

    والغضب. فقال له: هل أوجعتك؟قال: نعم، أوجعتني فقال الشافعي: كيف تكون

    مخلوقا من الطين ويوجعك الطين؟!فلم يرد الرجل وفهم ما قصده الإمام الشافعي،

    وأدرك أن الشيطان كذلك: خلقه الله- تعالى- من نار، وسوف يعذبه بالنار



    الفرار من قدر الله إلى قدر الله

    خرج أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، ذاهبا إلى بلاد الشام، وكان معه بعض

    الصحابة.وفي الطريق علم أن مرض الطاعون قد انتشر في الشام، وقتل كثيرا من

    الناس، فقرر الرجوع، ومنع من معه من دخول الشام.فقال له الصحابي الجليل أبو

    عبيدة بن الجراح: أفرارا من قدر الله يا أمير المؤمنين؟فرد عليه أمير المؤمنين: لو

    غيرك قالها يا أبا عبيدة!ثم أضاف قائلاً: نعم نفر من قدر الله إلى قدر الله؛ أرأيت

    لو أن لك إبلا هبطت واديا له جهتان: إحداهما خصيبة (أي بها زرع وحشائش

    تصلح لأن ترعى فيها الإبل)، والأخرى جديبة (أي لا زرع فيهما، ولا تصلح لأن

    ترعى فيها الإبل)، أليس لو رعيت في الخصيبة رعيتها بقدر الله، ولو رعيت في

    الجديبة رعيتها بقدر الله؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 30, 2017 4:41 pm